نموذج جدول تخطيط ميزانية الأسرة مهارات حياتية
نموذج جدول تخطيط ميزانية الأسرة مهارات حياتية
نموذج جدول تخطيط ميزانية الأسرة مهارات حياتية


نموذج جدول تخطيط ميزانية الأسرة مهارات حياتية فطبيعة الحياة في وقتنا الحاضر وظروفنا الاقتصادية التي نعيشها هذه الأيام مع تزايد عدد السكان تجعل كل منا يفكر كثيرا في تكييف حياته وتنظيم الانفاق بقدر المستطاع سواء في الوقت أو الجهد أو الموارد المتاحة ولا يتأتي ذلك إلا بالتخطيط السليم الذي يساعد علي حسن استغلال تلك الموارد وهذا ما يطلق عليه كلمة ميزانية.

اهلا بكم😃كيفكم لعلكم بخير،
من المهم لكل أسرة ان تعرف كيف تخطط لميزانية المنزل والادخار وكيفية ادارة المصروفات 🧐🤓 هنا سنتحدث عن هذا 😍👇 ارجو ان ينال اعجابكم


أي أن عمل الميزانية لا ينحصر فقط في المورد المالي كما هو معتقد،بل توضع الميزانيات لكل موارد الفرد أو الأسرة،وبالرغم من ذلك فإن استخدام الميزانية للدلالة علي تخطيط الدخل المادي أكثرها شيوعا.


مفهوم الميزانية المنزلية:


 الميزانية المنزلية هي عبارة عن خطة مالية تضعها الأسرة توضح فيها طريقة توزيع دخلها المالي على بنود الإنفاق المختلفة في فترة زمنية محددة، قد تكون اسبوعا او شهرا او سنة و قد تمتد لأكثر من سنة ويتوقف ذلك على طبيعة دخل الاسرة وعلى أهدافها.
اقرا ايضا: مما يتكون دخل الاسرة وتعتبر الميزانية السنوية اقرب الميزانيات للواقع ،حيث يمكن حصر ابواب الدخل والانفاق بصورة شاملة دون اغفال أو سهو لاي منها وفي الأسرة يستحسن وضع ميزانية سنوية ثم ميزانيات جزئيه اي شهريه و اسبوعية.





 الشروط التي يجب مراعاتها عند تخطيط الميزانية المنزلية:


  1.  توضع في ضوء الأهداف المنشودة للفرد أو الأسرة.
  2.  تحديد مطالب واحتياجات الأسرة مرتبة حسب أولويات الاحتياجات.
  3.  تحديد المورد المالي للأسرة.
  4.  معرفة الخدمات التي تقدمها الدولة (كدعم)وكيفية الاستفادة منها.
  5.  تحديد الفترة الزمنية المخصصة للميزانية المنزلية.
  6.  تحديد أبواب إنفاق الميزانية بحيث لا يطغى جزء على الآخر (وتذكر دائما ان غرضك الأساسي من وضع الميزانية هو مساعدة الأفراد على تحسين طرق معيشتهم وليس فقط حساب الممكن).
  7.  مراعاة مرونة بنود الميزانية بحيث يسهل تكييفها تبعا للتغيرات غير المتوقعة (الطارئة).


هل يمكن وضع نموذج ثابت الميزانية المنزلية
في الوقت الحاضر مع التغيير السريع لنمط الحياة يتعذر وضع نموذج ثابت للميزانية المنزلية تتبعه كافة الأسر أو حتى معظمها وذلك للأسباب الآتية:
  1. اختلاف أهداف وحاجات ومطالب الأسر.
  2.  الاختلاف المتباين في دخول الأسر.
  3.  اختلاف الاسعار.
  4. اختلاف حجم الأسرة وتركيبها.
  5.  مكان سكن الأسرة: فطبيعة الحي والجوار تفرض على الأسرة مستويات معينة وأهداف تتمشى مع الأهداف العامة للوسط الاجتماعي المحيط وما قد تعتبره اسرة في حي ما له قيمة حيوية، قد لا يعني شيئا لاسره في حي آخر.
  6.  ما يتمتع به أفراد الاسرة من قدرات ومهارات.
  7.  طبيعة عمل افراد الاسرة.


 وهذه العوامل تختلف من اسره لاخرى، وحتى لو تساوت اسرتان في بعض هذه العوامل فلا شك أنهما ستختلفان في البعض الآخر.
يوضح ذلك مدى صعوبة اقتراح ميزانية ثابتة  للاسرة أو تحديد نسبة مئوية لأبواب الإنفاق فيها بدون دراسة وافية لظروف معيشة تلك الاسرة.


كيفية وضع الميزانية المنزلية:

1-يجب أن تحتفظ كل أسرة بسجل خاص لتدوين ميزانيتها،ويكون عادة دفتر متوسط الحجم مسطرة حتي يسهل رسم الجداول اللازمة.

وقد تحتفظ الاسرة بنوعين من السجلات،أحدهما للميزانية السنوية والشهرية والاخر للمصروف اليومي.

ويتلخص عمل الميزانية في 5 خطوات هي:
  1. تدوين كل المشتروات والخدمات اللازمة لجميع أفراد الأسرة في الفترة التي توضع لها الميزانية وذلك لموازنة نواحي الانفاق المختلفة.
  2. تقدير تقريبي لكل هذه الطلبات،وجمعها تحت بنود عريضة ثم جمع كل بنود الميزانية كوحده.
  3. تقدير تقريبي أو دقيق لكل الدخل المالي المتوقع في تلك الفترة وهو يختلف حسب طبيعة ومصدر المورد المالي للاسرة.
  4. موازنه الميزانية لكي يتعادل الدخل مع المنصرف.
  5. مراجعة الخطط للتأكد من امكان نجاحها وواقعيتها وذلك بالاجابة علي التساؤلات الاتية:

هل تحقق الميزانية أهداف الافراد كما تحقق أهداف الاسرة؟
هل روعي في الميزانية احتمال وقوع طوارئ؟
هل تتمشي الميزانية مع الحالة الاقتصادية العامة؟
هل حققت الميزانية فائضا يمثل ادخارللاسرة؟

يلاحظ في هذه الخطوات أنها بدأت بتقدير احتياجات الاسرة،وليس بتقدير الدخل وهو اتجاه نفسي سليم اذ فيه توجه الاهمية الاولي للافراد واحتياجاتهم،

وليس الي الموارد المحددة ثم إن الاسرة حين تخطط مطالبها،فانها تلجأ لوضع أكثر المطالب أهمية أولا،ثم تتدرج في تدوين باقي الطلبات حسب أهميتها وأفضليتها وهذا يسهل عملية توزيع الدخل علي هذه المطالب ،

وفي حالة عدم كفاية الدخل تلجأ الاسرة الي الاقلال من تلك المطالب وحذف بعضها،أو البحث عن طريقة لزيادة دخلها عن طريق شغل وقت الفراغ ببعض الأعمال التي تدر دخلا علي الاسرة ولنتصور الان اننا نقوم بوضع ميزانية لاسرة ما.

أولا:يكتب في الصفحة الاولي من السجل "المصروفات الثابتة" ويرصد تحت هذا العنوان جميع المصروفات التي لابد من انفاقها في المدة المحددة للميزانية ويفضل كما سبق ذكره أن تكون لمدة سنة.

وقد تشمل هذه:
  1. ايجار المسكن ومستلزماته.
  2. مصروفات مدرسية.
  3. أقساط(مشتروات-تأمين....)
  4. اشتراكات(تليفون-نادي-مواصلات....)
  5. الضرائب(رخصة السيارة ان وجدت-ضرائب مهن-ايرادات....).
  6. مصروفات للطوارئ.
  7. مصروفات اخري(زكاة-صدقات-هدايا.....).

وتختلف هذه القائمة من اسرة لاخري فقد تختصر الي بندين أو ثلاثة،وقد يضاف اليها بنود اخري وفي أي الحالات فإن بند "الطوارئ" يجب ان يعتبر من المصروفات الثابتة في كل الظروف ويختلف تقدير المبلغ المحدد لهذا الغرض حسب ظروف كل اسرة وما تتوقع حدوثه أثناء السنة الموضوعة لها الميزانية.


تحسب مصروفات كل بند علي حده،فيعرف بذلك المبلغ الذي يجب أن يرصد شهريا لمواجهة هذه المصروفات عند حلول موعدها وبهذا نتجنب ما قد يحدث من ارتباك عند اكتشاف حلول موعد دفع أي البنود السابقة التي لا تتحمل التأجيل أو التأخير.

ثانيا:يكتب في الصفحة الثانية من السجل "الدخل المادي" ويسجل تحت هذا العنوان كل النقود المتوقع الحصول عليها أثناء السنة المقبلة وقد تشمل هذه:
  • راتبا شهريا.
  • صافي ايراد سنوي 0اراضي-مباني وخلافه).
  • صافي ارباح سنوية (أسهما-أو سندات وخلافه).
  • صافي ارباح من تجارة.
  • مكافآت دورية.
  • أجور عن أعمال اضافية.
  • اعانات مالية.
  • مصادر اخري.

وتختلف هذه القائمة كذلك من اسرة لاخري فيتوقف(تقدير الدخل علي مدي ثبوته أو ذبذبته،فان كان رب الاسرة طبيبا أو محاميا أو زراعيا، يكون التقدير تقريبيا أما في حالة الراتب الثابت المنتظم،كالموظف فيكون التقدير أقرب الي الواقع يحسب المجموع الكلي لهذه الدخول،مع مراعاة عدم المبالغة في تقدير أي منها وقد يستعان بمتوسط دخول السنوات السابقة كدليل للتقدير.


ثالثا:يكتب في الصفحة الثالثة المتبقي من الدخل بعد خصم المصروفات الثابتة من مجموع الدخل المالي.

هذا المبلغ المتبقي هو ما يقسم علي ابواب الانفاق اليومية من غذاء وكساء ومصاريف تشغيل البيت،ومواصلات كذلك المصروفات الشخصية والاجتماعية وغيرها.


الغذاء:


ويحسب علي أساس الاستهلاك الاسبوعي للاسرة في المتوسط ويتضمن اللحوم بأنواعها والخضر والبقالة وغيرها وما قد يصرف علي الغذاء خارج البيت في مطاعم أو ساندوتشات وخلافه.




الملبس:


وهذا البند يصعب تقديره، ولتسهيل هذه العملية يحسن عمل مراجعة(جرد) لما يوجد فعلا عند كل فرد في العائلة وما يتوقع احتياجه في السنة المقبلة مع الواقعية في التفكير للاحتياجات والبعد عن المظاهر الكاذبة ثم محاولة تقدير ثمن كل ما دون وبقسمته علي عدد الشهور نحصل علي المبالغ اللازمة شهريا لتكاليف الكساء.

مصروفات:
تشغيل البيت والمواصلات،يتضمن هذا البند ما يستهلك من كهرباء،بوتوجاز،ماء،مواد التنظيف وقد يرصد مبلغ لصيانة واستبدال بعض الأدوات المستعملة في البيت وفي حالة وجود سيارة يقدر مبلغ لتكاليفها وصيانتها.


المصروفات الشخصية والاجتماعية والصحية:

ويرصد تحتها تكاليف التعليم والكتب والمجلات والهدايا...الي اخره، ومصروف الجيب وتغطي تكاليف العلاج والأدوية التي لا يغطيها التأمين الصحي للأسرة.


الادخار:

يفضل ان تستقطع الاسرة جزء من دخلها المالي لادخاره شهريا بقدر الامكان مع وجوب حسن استثمار تلك المدخرات لتعود علي الاسرة والمجتمع بالفائدة وتكون ايضا عونا للاسرة علي مواجهة الظروف الطارئة.

وهنا نود ان نشير الي ضرورة تخصيص جزء من المال للتصدق به حتي يبارك الله في أموالنا.

بعد الانتهاء من تدوين كل باب،وتقدير ما يحتاجه من نقود يحسب المجموع الكلي للمصروفات المطلوبة، ويقارن بالدخل الصافي للاسرة؛فاذا زاد أو قل يجب موازنة الميزانية بالطرق السابق شرحها.

رابعا:وبعد معرفة المبالغ المطلوبة لكل ابواب الصرف المختلفة علي اساس سنوي يمكن وضع الميزانية الشهرية بسهولة.
 

وقد يعمل جدول خاص تدون فيه ابواب الصرف الشهرية بعد خصم المصروفات الثابتة. 

يأتي بعد ذلك حساب المصروفات اليومي ويحسن الاحتفاظ بسجل خاص تدون فيه كل كبيرة وصغيرة.

وهذا يساعد علي مراجعة الحساب،وكدليل عملي لتقدير ما يستهلكه كل بند يوميا وعمل اي تعديل لازم؛لكي يتعادل جملة المنصرف علي كل بند مع صافي الدخل المخصص له وأحيانا تفضل بعض الأسر توزيع صافي الدخل علي عدد اسابيع الشهر.




يفيد هذا الاتجاه الاسرة الحديثة العهد بتدوين حساباتها،لان عملية المراقبة والمراجعة تكون اسهل،ثم ان حصر المصروفات اسبوعيا يتيح الفرصة لاجراء اي تعديلات لازمة في وقت مناسب بحيث يعاد توزيع المتبقي من مبالغ علي المدة الباقية من الشهر،ويعاد النظر في طرق الانفاق(الصرف) حتي تضمن الاسرة كفاية ما لديها من نقود حتي نهاية الشهر.


تقييم ادارة الدخل المالي (الميزانية):

وهذه الخطوة تعتبر عظيمة الاهمية اذ يستطيع الفرد والاسرة الوقوف علي نواحي الجودة او الضعف في طريقة توزيع الدخل المالي،كذلك التأكد من تحقيق الاهداف المرموقة لافراد الاسرة،سواء القريبة أو البعيدة:
وبعد تقييم الدخل المعنوي الذي عاد علي الاسرة من تنفيذ الخطة الموضوعة لتوزيع الدخل المالي من انجح الطرق للتقييم.
















اكتب تعليق

أحدث أقدم