الملابس الخارجية للأطفال والسيدات
الملابس الخارجية للأطفال والسيدات
الملابس الخارجية للأطفال والسيدات


تعتبر احتياجات الفرد من الملابس الخارجية من الأمور الهامة التي يوليها الجميع اهتماما خاصا رجالا ونساء،فتيانا وفتيات كبارا وصغارا،

فالكل يأمل في ارتداء أجمل وأحدث الطرز من هذه الملابس،وهذا يمكن تحقيقه إذا استطاع الفرد أن يلم بالمواصفات العامة للملابس والأسس التي يجب أن يبني عليها اختياره لها.

في هذا الموضوع أنواع الملابس للأطفال والنساء؛الأقمشة المناسبة لها واحتياجات الفرد منها في المواسم المختلفة وشروط اختيارها والعناية بها.

تضم الملابس الخارجية مجموعة كبيرة من التصميمات والنماذج المختلفة تبعا للأوقات والمناسبات التي تستعمل لها وهي :

ملابس الصباح(العمل-المدرسة-الرحلات-.....)
ملابس بعد الظهر (للزيارات والاستقبالات…..)
ملابس الحفلات (مناسبات الخطوبة والزواج….)

يمكن قراءة أيضا:كيفية التعامل مع الأطفال

ولكل نوع من هذه الملابس ما يناسبه من الأقمشة والتصميمات بما تتضمنه من الزخارف ومكملات الملابس التي تتلائم مع ظروف ارتدائها،لذا يراعى عند اختيارها عدة نقاط أهمها:

الأقمشة:
الأقمشة

شروط اختيارها:

تختار الأقمشة التي تحتفظ برونقها فترة طويلة ولا تتأثر بكثرة الاستعمال.
سهولة غسلها وكيها خصوصا ملابس الصباح.
مناسبتها مع فصول السنة.


أنواع الأقمشة:
يستعمل في صناعة الملابس الخارجية أنواع كثيرة ومتعددة من الأقمشة منها:

الأقمشة القطنية مثل: اللينوه - البوبلين - البيكة - الفوال - الجبردين - المرسلين - القطيفة - الدانتيل والركامة.
الأقمشة القطنية

الأقمشة الكتانية مثل :التيل الكتان - التيل الرعاش - الدانتيل.
الأقمشة الكتانية

الأقمشة الحريرية مثل :كريب دي شين - كريب جورجيت - الموريلا - الكريب رومان -الموسلين -التفتاه والستان.

الأقمشة الصوفية مثل: الجبردين الصوف - الصوف الموريلا - الصوف الكريب رومان - الجرسية الصوف - الدانتيل - صوف الموسلين.
الأقمشة

الأقمشة الصناعية مثل :الداكرون - الترجال - الديولين - الترافيرا.

كما توجد الأقمشة الطبيعية المخلوطة بخامات صناعية مما يعطيها بعض الخواص المميزة مثل عدم الكرمشة أو الانكماش وسهولة الغسل والكي.



التصميمات:

يحتاج كل نوع من أنواع الملابس إلي مواصفات خاصة بحيث يتلائم مع ظروف ارتدائه ولكنه في كل الحالات يجب أن يتسم التصميم بالبساطة والرقة ويوفر للشخص حرية الحركة وسهولة الاستعمال.

فإذا وضعنا هذه الاعتبارات عند اختيار أو تحديد ما نحتاجه من الملابس فلابد أن نتعرف أولا علي كيفية الاختيار السليم بالنسبة لكل من:
  • ملابس الأطفال
  • ملابس السيدات

أولا :ملابس الأطفال:
ملابس الأطفال


يمر الطفل في نموه بمراحل مختلفة،لكل مرحلة خصائصها فنلاحظ أن أطفالنا تعتريهم تغيرات جسمية ونفسية واجتماعية كثيرة من فترة إلى أخرى نلاحظها شهر بشهر في سنوات الطفل الأولى ثم سنة بسنة في الطفولة المتأخرة.


فيما يلي ملخصا سريعا لمراحل نمو الطفل بهدف فهم العوامل المؤثرة والتي تتحكم في سلوكه في سن معينة والموائمة بين خصائصه النفسية وبين متطلباته وحاجاته من الملابس.

تقسيم مراحل نمو الطفل إلي ما يأتي:

مرحلة المهد من الولادة حتى سنتين.
مرحلة الطفولة المبكرة من 3 سنوات إلى خمسة.
مرحلة الطفولة المتأخرة(مرحلة المدرسة الابتدائية).
ملابس الأطفال

مرحلة المهد:

تعتبر هذه المرحلة مرحلة تكامل وتثبيت لأنماط السلوك الرئيسية،وفي بداية هذه الفترة يكون الطفل راقدا أو نائما في مهده أغلب الوقت،ويحتاج إلي عناية الأم ورعايتها لعدم قدرته علي الاعتماد علي نفسه ونلاحظ أن الأطفال في سن المهد قوة انفعال ودوافع،

وفي السنة الثانية ينفصل الطفل عن أمه بسبب المشي، وتحدث زيادة ملحوظة في نشاطه الانفعالي لاستطاعته الاتصال بالعالم الخارجي اتصالا مباشرا،ويحاول اثبات وجوده بمقاومة أي أمر يأتيه.
ملابس الأطفال

العوامل المؤثرة في اختيار ملابس مرحلة المهد:
حاجات الطفل النفسية فإن للملابس دور هام في تنشئة الطفل.
فالطفل حديث الولادة يرتدي القميص والصدرية والكفولة واللفة والفستان الخارجي والشراب والبافت

ملابس الأطفال


يجب أن يتوفر في هذه الملابس:

أن تكون فضفاضة لتسمح للطفل بسهولة الحركة.
أن تكون مفتوحة من الخلف ليسهل ارتدائها وخلعها.
أن تكون الخياطات ناعمة ومسطحة.
يفضل استعمال الأقمشة القطنية البيضاء للطفل حديث الولادة لانها تتحمل عمليات الغسل المتكرر.
الابتعاد عن الأقمشة الصناعية التركيبية حتى لا تسبب للطفل الحساسية.

ثانيا:ملابس السيدات:
تتنوع الملابس الخارجية للسيدات كما سبق أن ذكرنا من حيث الغرض من استعمالها والمناسبات التي تستعمل لها،بالإضافة إلى ذلك ملاءمتها للجسم والسن ولون البشرة.

إن ما يناسب الفتاة في مرحلة الشباب الأولي من الملابس أو التصميمات لا يناسب سيدة في ربيع العمر مثلا،وما يناسب الفتاة النحيفة لا يصلح لممتلئة الجسم،وهكذا بالنسبة للطويلة والقصيرة والشقراء أو السمراء.

ومهما كانت نوعية الملابس فيجب أن تخضع للمواصفات التي تجعلها أكثر ملائمة ومناسبة ولن يتوفر ذلك إلا إذا روعي فيها الأساسيات الفنية والعلمية السليمة.

لذا فإن دراسة الخطوط وتأثيرها على شكل الجسم يساعد كثيرا على الاختيار السليم المناسب للتصميم الذي يتحقق معه المظهر اللائق ويساعد على إبراز مواطن الجمال ويخفي بعض العيوب.
المستطيل الاول      المستطيل الثاني
فإذا نظرنا لجسم أي شخص بصورة عامة نجد أنه عبارة عن مستطيل إلا أن نسبة الطول والعرض تختلف من شخص إلى آخر ومنها نستطيع أن نقول أن هناك شخص طويل أو قصير نحيف أو بدين أو يجمع بين وصفين منهما كأن يكون طويلا نحيفا أو بدينا قصيرا وهكذا


وهنا تلعب خطوط التصميم دورا هاما في اخفاء هذه العيوب،وتوضح الصورة التالية أهمية الخطوط في خداع البصر رغم أن المستطيلات متساوية تماما في الطول والعرض.
           المستطيل الثالث     المستطيل الرابع

إلا أن كل منها يعطي ايحاء مميزا فمثلا المستطيل الاول ظهر أطول من الثاني والثاني أعرض من الاول والثالث أضيق من الرابع والرابع أعرض من الثالث.

تأثيـر الألوان:
تأثيـر الألوان

ليست فقط خطوط التصميم وشكل القماش هما اللذان يؤثران في تحديد ما نختاره من ملابس ولكن اللون أيضا من العوامل المؤثرة في استكمال المواصفات السليمة للرداء.

فالألوان تستطيع أن تشعرك بالدفء أو البرودة كما تستطيع أن تظهرك أضخم أو أصغر من الحقيقة،كما أن بعض درجات من الألوان قد يكون عكس ذلك.

لذا فان اللون الأحمر أو البرتقالي يعطي الشعور بالدفء بينما اللون الأزرق البنفسجي يعطي الشعور بالبرودة.

والألوان القاتمة واللون الأسود التي تمتص الضوء أيضا يعطي الشعور  بالدفء بينما اللون الأبيض يعطي دائما الشعور بالبرودة.
وهنا يجب أن نحتفظ بهذه الحقائق في أذهاننا ونحن نحدد أو نختار الألوان التي نستعملها سواء في فصل الصيف أو الشتاء.

حسب الموسم أما تصميماتها فمتنوعة أيضا ومنها الدرابين والأكمام الجابونيه والرجلاة بأطوالها المختلفة والجونلات الواسعة المرحة والضيقة الوقورة وبالنسبة للشابات أحيانا يفضلن تزيين الملابس بأنواع مختلفة من الفصوص والخرز….



يمكنك قـــــراءة  احتياجات الفرد من الملابس،
 يمكنك قراءة أيضا العناية بالملابس

اكتب تعليق

أحدث أقدم